RADIO WYDAD - Portail


matchs lives discussion
 
AccueilAccueil  PortailPortail  FAQFAQ  RechercherRechercher  S'enregistrerS'enregistrer  MembresMembres  GroupesGroupes  Connexion  

Last Video
Le joueur du mois?

Photo de la semaine

Médhiathèque

Hosted by Putfile.com

Derniers sujets
» Vos questions et suggestions.
RADIO WYDAD - Portail EmptyMar 24 Mai à 17:33 par Invité

» Allemagne 2006 moins un an : le bilan
RADIO WYDAD - Portail EmptyLun 23 Mai à 23:22 par medmaroc

» Arabia Saudi 1-0 Maroc B
RADIO WYDAD - Portail EmptyDim 22 Mai à 22:47 par medmaroc

» la Coupe du Monde et de la CAN 2006 de football:Maroc-Malawi
RADIO WYDAD - Portail EmptyMar 17 Mai à 14:56 par medmaroc

» Fifa World Ranking
RADIO WYDAD - Portail EmptyJeu 21 Avr à 9:58 par Invité

Statistiques
Nous avons 102 membres enregistrés
L'utilisateur enregistré le plus récent est starfor

Nos membres ont posté un total de 2730 messages dans 378 sujets
Qui est en ligne ?
Il y a en tout 1 utilisateur en ligne :: 0 Enregistré, 0 Invisible et 1 Invité

Aucun

Le record du nombre d'utilisateurs en ligne est de 39 le Mer 23 Nov à 5:43

المنجرة يرفع الايقاف عن حميد طاسيلي و الأزهري

 

في قرار انفرادي جديد للسيد المنجرة قرر رفع الايقاف على كل من حميد طاسيلي و الأزهري المنخرطين في ناد الوداد واللذان تعرضا للتوقيف السنة الماضية عقب السلوك العدواني الذي صدر عنهما في الجمع العام

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

الصحراء المغربية تؤكد تعاقد الوداد مع نوزاريت


انفردت صباح اليوم جريدة الصحراء المغربية الواسعة الانتشار بخبر تعاقد فريق الوداد مع المدرب الفرنسي نوزاريت براتب شهري في حدود 12 مليون سنتيم، وقد جاء الخبر مفاجأة للكثير من الوداديين الذين تحفظوا كثيرا على تاريخ هذا المدرب و طباعه الشخصية.وللتأكد من صحة الخبر اتصلنا بادارة الوداد التي أكدت أن تفاصيل هذا الموضوع سيعلن عنها قريبا دون أن
تنفي أو تؤكد الخبر.


جمهور الوداد يطالب برحيل المنجرة ويعلنها مدوية كفاية...كفاية


كانت حالة الرئيس المنجرة و بعض أعضاء مكتبه محرجة للغاية وهم يتلقون وابلا من السب والاحتجاج لجمهور لم يصدق أن وداد الأمة أصبحت فريقا باهتا...بدون معالم ..بلا هوية..فريق أقل من العادي..يحمل قميصه لاعبون من أمثال مريانة...كابوري...عرافي...ممن كان منتهى أمانيهم أن يتدربوا يوما في مركب الوداد...فاذا بهم في غفلة من الزمن يتحولون الى لاعبين يحملون القميص الأحمر في دلالة على التردي العام الذي وصلته الوداد بسبب مسيرين هواة...وصلوا الى دفة التسيير في زمان موبوء وفضاء موبوء لم يعد يحكمه منطق...سوى العبث في أبرز تجلياته...ما تبقى من جمهور الوداد أعلن صرخة مدوية اليوم في مركب محمد الخامس ضد الأمية الرياضية و التدبيرية لأشباه المسيرين ممن أنزلوا ظلما وعدوانا على كرة القدم وتدبير الشأن الكروي...الوداد في أزمة نتائج...وأزمة هوية...لا تستطيع تضحية فخر الدين أو بنعبيشة اخفاءها...الوداد تتحول تدريجيا الى فريق أقل من العادي...الى فريق لا يختلف كثيرا عن الفرق الصغيرة...النوم على التاريخ والذكريات لم يعد يجدي نفعا...والفريق محتاج اليوم الى وقفة حقيقية لاعادة موقعة نفسه في الخريطة الكروية المغربية التي تجاوزته كثيرا في الفترة الأخيرة ...حيث تحول الى مجرد رقم صغير...الى ضيف شرف على ألقاب يحصدها الاخرون...الأزمة عميقة...والصراعات وصلت حدا لايطاق...و مدرجات مركب محمد الخامس شهدت اليوم...صراعا بين منخرطي الوداد...طرف يناصر الرئيس...وطرف يعارضه و كل طرف تحركه مصالحه ...أما مصلحة الوداد...فليست سوى مجرد أغنية ممسوخة يتم التغني بها للتمويه...اليوم انتهى الموسم...وحان وقت التقييم...الفريق خرج من الموسم بدون أدنى انجاز فحتى الرتبة التانية المؤهلة لعصبة الأبطال لن يستطيع الوصول اليها...الفضائح تعددت...من لاعبين فضلوا البقاء في فرنسا....الى لاعب يعتدي على المدرب في قلب الملعب...الى أشياء مخجلة يصعب تصورها في فريق رمز كالوداد...فريق الوداد فقد أسلوبه وهويته الكروية...وتحول الى فريق عاد جدا يمارس عادات كروية...لا ابداع فيها ولا روح...ولا عزاء لجمهور الوداد....


علي القلالي لراديو وداد

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

ورطة رئيس شجاع

عندما انتهى الجمع العام ل 11 شتنبر الماضي...خرج السيد المنجرة سعيدا...مزهوا بحصوله على ورقة بيضاء من المنخرطين لتشكيل مكتبه...وعد الرجل بأشياء كثيرة..بالنجوم السوبر...والمستشهرين الجدد...والهيكلة...والاشعاع...وكل الأشياء الجميلة التي يحب المسؤولين ان يتشدقوا بها أمام الكاميرات....وكم هي جميلة تلك الحماسة التي تأخد رؤساء الاندية...فيرمون بالوعود ذات اليمين وذات اليسار...وفرحة المنجرة كانت أكبر و هو يتبند أمام عدسات المصورين لتقديم فريق عمله..الذي سماه أحد الظرفاء بفريق الرؤساء...فمن مدير شركة...الى رئيس مؤسسة...نخبة مخملية من اقطاب المال والاعمال...حكومة بكل ما تحمله الكلمة من معنى...وحتى حواء كان لها نصيب في شخص السيدة التباع...فرحة المنجرة لها ما يبررها...فهو على الاقل تفادى ان يتطاول عليه أحدهم في الاجتماعات...أو يدخله في حروب هامشية ومعارك وهمية عبر الصحف والجرائد...وفي مجالس المكائد والنميمة...فالسادة أعضاء المكتب من علية القوم...ليس لهم وقت لحك رؤوسهم...أجندتهم مملوءة بالمواعيد والصفقات...وخلافاتهم يتم حلها فوق موائد الفنادق الراقية...هكذا أراد السيد المنجرة مكتبه...بحسن نية طبعا..لكن كما يقول الشاعر...ليس كل ما يتمناه المرء يدركه...مرت سبعة أيام ديال الباكور...واستيقظ المنجرة على حقيقة مؤلمة...فالسادة الكرام الذين وضع كل بيضه في سلتهم..اختفوا في وضح النهار وبدون سابق اشعار..وتركوا الرجل وحيدا...تقتنصه قريحة الحياحة بقصائد القدح و السباب...السيدة التباع المسؤولة عن مدرسة كرة القدم...لم تطأ أرجلها مركب الوداد مند أمد بعيد...لعلها أدركت بفراسة المرأة أن الداخل لمدرسة الوداد مفقود و الخارج من مكائدها مولود...ادريس بنهيمة...ناقوش...التازي..الفهري..تلتهم مؤسساتهم كل وقتهم واهتمامهم ولا يجدون هامشا لحضور الاجتماعات...فما بالك برئاسة اللجان...لجان ظلت حبرا على ورق...فالمستشهرون لم يأتوا..والبنية التحتية ظلت على حالها...والهيكلة ضاعت في زحمة المشاغل..وحتى المدير الرياضي الأنيق والعضو السابق وجد نفسه مسؤولا عن لاشيء...أو بعبارة أوضح و أقسى...مسؤولا عن تصريف العبث...وحده الكاتب العام الشياضمي ظل حاضرا بقوة في قلب الأحداث...اليد اليمنى للرئيس ورجل تقثه عرف كيف يستثمر غياب الاخرين..ويجعل نفسه رقما صعب التجاوز في المعادلة الودادية...علاقته بجمعية أحمر وأبيض متوترة وساعة الحسم بينهما اقتربت...لكن السؤال الطريف...المضحك..المبكي في نفس الان...هو هل سيحضر اعضاء المكتب المسير في الجمع العام القادم...أم أنهم سيواصلون الغياب...ففي الأصل كل أعضاء المكتب جاءوا الى دفة التسيير من خارج سلطة الجمع العام...فالمنجرة هو من اختارهم..ولا أحد يمكن أن يحاسبهم...وعلى أي أساس ستتم محاسبتهم...فلا أحد منهم التزم بشيء....والتقنقراط لا يحاسبون...حتى سياسيا لا مجال لمحاسبتهم...ولست أدري كيف سيكون بامكان المنجرة اقناعهم بالحضور ...خاصة اذا كانت الحصيلة باهتة...صادمة...مؤلمة...فالرجل فشل في الأصل في جعلهم يلتفون حوله من أجل خدمة مشروع الوداد الكبير...الوداد الناجح...الوداد الحداثي....وقد يجد الرجل نفسه مضطرا الى الذهاب الى مبنى القناة التانية بعين السبع...ليشارك في برنامج مختفون...ويطل علينا بوقاره وخجله قائلا: أن السيد المنجرة رئيس فريق الوداد...أبحث عن أعضاء مكتبي...وأطلب منهم هداهم الله العودة في أقرب الاجال...فأنا وجمهور الوداد المسكين في حاجة اليهم...شجاعة السيد المنجرة في تحمل المسؤولية في لحظة هرب فيها الجميع تستحق الاشادة..لكن الشجاعة وحدها لاتكفي..فالاختيارات كانت خاطئة...لأنه ببساطة الوداد محتاجة الى مسييرين رياضيين.يعرفون جيدا دواليب  وكواليس كرة القدم...يعرفون من أين تؤكل الكتف...لهم الوقت للحضور والمشاركة...أما من يرى في الوداد مجرد ترف اجتماعي وعنوانا اضافيا في بطاقة الزيارة...فعليه أن يظل بعيدا...فلتكن الوداد للأفضل و الأكفأ...وحسبي أن يكون المنجرة قد استوعب الدرس....

علي القلالي لراديو وداد

Prochain Adversaire

Le Classement

Le dernier match

Sondage
Le result de match Wydad-SCCM?
Victoire du Wydad
RADIO WYDAD - Portail Vote_lcap100%RADIO WYDAD - Portail Vote_rcap
 100% [ 14 ]
Victoire du SCCM
RADIO WYDAD - Portail Vote_lcap0%RADIO WYDAD - Portail Vote_rcap
 0% [ 0 ]
Match Nul
RADIO WYDAD - Portail Vote_lcap0%RADIO WYDAD - Portail Vote_rcap
 0% [ 0 ]
Total des votes : 14
Liens

Archives

حوارمع الاعب ماخيط ندياي

ماخيطي ندياي: انتظر قرار الوداد

 نادما متحسرا لما بدر منه اتجاه المدرب السابق بونيفاي يأمل الاعب السينغالي ماخيط في طي صفحة الماضي و استشراف افاق جديدة بعيدا عن القضية القنبلة التي شغلت الناس لفترة غير قصيرة،ومحاولا اسقاط ما حدث من ذاكرته و هو الذي جاء الى الوداد حاملا معه أحلاما كبيرة بأن يتحول الى موسى نداو جديد لكن شاءت الأقدار أن يصبح ندياي عنوانا لفضيحة مدوية ولاعبا مطلوب ترحيله والتخلص منه في أقرب الاجال. راديو وداد التقى ماخيط ندياي بعد عودته من قطر وكان هذا الحوار السريع

راديو وداد أي انطباع لديكم عن تجربة قطر

ماخيطي: لقد لعبت هناك ثلاث لقاءات برسم منافسات الكأس وسجلت ثلاث أهداف..كنت في حاجة الى هذه التجربة لكي تهدأ الأمور قليلا وتتضح الصورة أكثر...وأنا الان بصدد دراسة الحلول الممكنة..

راديو وداد :هل افهم من ذلك أنكم توصلتم بعروض من هناك

ماخيطي: لقد كان رحيلي الى هناك حلا مؤقتا فرضته ظروف معينة..الفريق الذي لعبت له أظهر استعدادا للتعاقد معي لكنني اعتبرها مجرد محطة اضطرارية للحفاظ على التنافسية..لدي عروض من الخليج و أيضا من أندية افريقية...وأنا بصدد دراسة كل هذه الحيثيات مع وكيل أعمالي وأنتظر أيضا رد ادارة الوداد..

راديو وداد: معنى ذلك أن قصة الحب الجميلة مع الوداد قد انتهت قبل أن تبدأ

ماخيطي: أنا فعلا نادم جدا لما حصل..لقد جئت الى هنا لأقدم عطاءا يليق باسمي وتاريخي وقيمة فريق الوداد..لكن ما حدث لم يكن متوقعا..ووجدت نفسي في متاهة كبيرة..لقد قدمت اعتذاري لمكتب الوداد وجمهوره..أعرف جيدا حجم الخطأ الذي ارتكبته...وأنا أحترم قرار المكتب المسير وكلي أمل في أن تنتهي الأمور بهدوء وبما يرضي مصلحة الجميع...

راديو وداد: في حديثك غصة وألم لفراق الوداد فهل لازلت تأمل في البقاء

ماخيطي: لا أدري...أنا أنتظر كيف ستجري الأمور..وأنا في كل الأحوال فخور لحمل قميص الوداد و قد كان استقبال الجمهور لي كان رائعا..وحتى بعد ما حدث وجدت تفهما و تسامحا من كثير من الأنصار..لقد قضيت أوقاتا رائعة هنا..وأتمنى أن يصفح جمهور الوداد عني ويتفهم طبيعة الظروف التي كنت أمر منها

راديو وداد :هل هذه الظروف تبرر ما قمتم به

ماخيطي: جئت من دكار الى هنا..الى هذه المدينة العملاقة...الظغوط هنا أكبر..ولم أكن مستقرا بما فيه الكفاية...كما كانت لي بعض المشاكل مع المدرب

راديو وداد . .مقاطعا...لذلك اخترت أن تصفي معه الحساب أمام ملايين المشاهدين و في مباراة دولية

ماخيطي: متأثرا...لا ابدا...أنا لازلت لم أستوعب ما حدث في ذلك اليوم...فقدت السيطرة تماما على أفكاري و مشاعري...وارتكبت هذه الحماقة غير المبررة..وقد أسأت لاسمي قبل أن أضر المدرب أو الفريق...أنا الخاسر الكبير في كل ما حدث...

راديو وداد ..طيب...جئتم الى الوداد تسبقكم ضجة اعلامية كبيرة لكن طيلة 12 مقايلة سجلتم هدفا يتيما..أليس ذلك صادما الى أبعد الحدود

ماخيطي: لست راضيا عن الحصيلة لكن عليك ان تعرف أمرا هاما،لقد مر علي سنتان لم اعرف فيهما طعم الراحة...وعندما التحقت بالوداد كنت قد انهيت لتوي الموسم الرياضي مع جان دارك..والذي كان طويلا وشاقا لمشاركتنا في عصبة الأبطال الافريقية....لقد ارتحت اسبوعا واحدا فقط ثم بدأت التداريب مع الوداد..وكان الفريق يحارب على أكثر من واجهة..وكان لابد من بعض الوقت للتأقلم...دون أن أنسى تذكيرك بالصعوبات التي وجدتها طكتيكيا حيث كان المفروض أن ألعب كمهاجم ثابت في المعترك...غير أن المدرب كان يطلب مني العودة الى الوراء كثيرا...وهو وضع لا يلائمني كثيرا....

راديو وداد: برحيل بونيفاي...صرح بعض لاعبي الوداد بأنه كان السبب في تدهور نتائج الفريق...هل أنت معهم في هذا التوصيف

....ماخيطي: النتائج تتحدث

راديو وداد .. الوداد اليوم مع مدرب جديد...هل تحس بالرغبة في أن تكون موجودا

ماخيطي: طبعا... بالنسبة لي لقد جئت الى هنا كلاعب محترف لأقدم الاضافة للفريق...فوجدت نفسي في موقع الدفاع عن النفس...شيء صعب جدا أن يتم اختزالي في تلك الصورة..صورة الاعب الذي اعتدى على مدربه..هذا أمر صعب..

علي القلالي لراديو وداد